مشاهدة مباراة ريال مدريد بث مباشر Real Madrid vs Borussia Dortmund

مشاهدة مباراة ريال مدريد بث مباشر Real Madrid vs Borussia Dortmund

يستعد عشاق كرة القدم المثيرة في جميع أنحاء العالم لمشاهدة بداية مباراة نهائي دوري أبطال أوروبا التي تجمع بين فريق ريال مدريد الإسباني وفريق بوروسيا دورتموند الألماني.

موعد المباراة بين ريال مدريد وبروسيا دورتموند في نهائي دوري أبطال أوروبا


سيلتقي ريال مدريد مع بروسيا دورتموند في 1 يونيو المقبل في نهائي دوري أبطال أوروبا، حيث ستُقام المباراة على ملعب ويمبلي في مدينة لندن، العاصمة الإنجليزية. تبدأ مباراة ريال مدريد وبروسيا دورتموند في الساعة العاشرة مساءً بتوقيت القاهرة.

تأهل كل من بوروسيا دورتموند وريال مدريد إلى نهائي دوري أبطال أوروبا. وقد تمكن بوروسيا دورتموند من الوصول إلى النهائي على حساب باريس سان جيرمان الفرنسي، بينما حقق ريال مدريد التأهل على حساب بايرن ميونخ الألماني على ملعبه "سانتياجو برنابيو" بالفوز بهدفين مقابل هدف.

مدرب دورتموند يتوعد ريال مدريد في نهائي دوري أبطال أوروبا مدة القراءة - 2 دقائق تابع آخر الأخبار على واتساب نُشر: 27 مايو 2024 23:54 آخر تحديث: 27 مايو 2024 23:56 التالي: كروس: فزت بأول ألقابي في ويمبلي وأريد إنهاء الحلقة يوم السبت

مدرب بوروسيا دورتموند، إدين ترزيتش، خلال نصف نهائي دوري أبطال أوروبا ضد باريس سان جيرمان - 7 مايو 2024 - Reuters دبي-الشرق أكد إدين ترزيتش، مدرب بوروسيا دورتموند، أنه لا يخشى ريال مدريد في نهائي دوري أبطال أوروبا. يأتي ذلك قبل لقاء الفريقين في النهائي السبت المقبل على ملعب "ويمبلي". وقال ترزيتش لموقع الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "يويفا": "نحن قادرون على التغلب على أي منافس. 

قدّمنا أداءً جيداً جداً وحصلنا على مكاننا في هذا النهائي. صحيح أننا سنواجه فريقاً قوياً جداً، عاش هذه التجربة كثيراً، لكننا نعلم أن كلّ شيء ممكن في المباراة." وأضاف: "إذا لعبنا ضد ريال مدريد عشر مرات، يُحتمل أن يكون الفوز صعباً بشكل عام. ولكن في مباراة واحدة، سواء في 90 دقيقة أو 120 دقيقة، إضافة إلى ركلات الترجيح، نحن قادرون على التغلب على أي منافس في العالم." وتابع: "إنه اللقب الأكثر أهمية الذي يمكن الفوز به في كرة القدم للأندية. 

حققنا ذلك مرة واحدة في تاريخ النادي، مما يوضح مدى أهمية هذه الفرصة بالنسبة لنا. سهلٌ علينا أن ننجح، ولهذا السبب أعتقد أن الفوز بها سيكون قصة خاصة جداً." كان ترزيتش في عمر 14 عاماً عندما أحرز دورتموند لقب دوري الأبطال عام 1997. وقال في هذا الصدد: "لسوء الحظ، لم أكن في ميونيخ (حيث أُقيمت المباراة النهائية)، لكنني شاهدت ذلك على شاشة كبيرة في مسقط رأسي... ومنذ ذلك الحين شاهدت المباراة عدة مرات، وكان يوماً خاصاً جداً لجميع مشجعي دورتموند.

" وأضاف: "المدينة والنادي مرتبطان بشكل وثيق. إذا سألت شخصاً عن الألوان المرتبطة بالمدينة، فستسمع دائماً الإجابة باللونين الأصفر والأسود. إنه نوع من المعاملة بالمثل. النادي يمثل المدينة، والمدينة تمثل النادي." وتطرّق إلى أداء دورتموند في دوري أبطال أوروبا هذا الموسم، قائلاً: "في دور المجموعات، خضنا تجربة مخيبة في باريس بالجولة الأولى، أعقبها التعادل في المباراة الثانية (على أرضه أمام ميلان). 

في الجولة الثالثة عندما لعبنا ضد نيوكاسل وفزنا، لاحظنا كيف بدأنا نعتقد بأننا نستطيع تحقيق شيء ما، وأدركنا أنه لا يزال لدينا الكثير لنثبته في موسم دوري أبطال أوروبا، وبدأ احترامنا لذاتنا في النمو." وزاد: "ثم وصلنا إلى مرحلة خروج المغلوب وقلنا لأنفسنا، بالطبع، الطريق يصبح أكثر صعوبة من جولة إلى أخرى، ولكن في الوقت ذاته، نحن نقترب أكثر، أردنا أن نفعل كلّ ما في وسعنا لبلوغ أقصى حدّ ممكن. والآن حققنا ذلك. بالطبع، نريد أن ننجح في الخطوة النهائية."

ريال مدريد يشعر بعدم الارتياح عندما يواجه فريقًا مثل بوروسيا دورتموند

Real Madrid coach Carlo Ancelotti and his player Jude Bellingham (Getty) The final of the UEFA Champions League will carry many contradictions at Wembley between Real Madrid and Borussia Dortmund, not only in terms of the present and past levels of both teams, who are looking to embrace the title of the most prestigious continental competitions. 

While Real Madrid succeeded in winning the La Liga title, Borussia Dortmund finished fifth in the German league and will be the second lowest-ranked German team to compete in the Champions League final, after Bayern Munich in the 1974-1975 season (tenth place). 

Why doesn't Real Madrid like facing a rival like Dortmund? There are numbers that confirm Real Madrid's preferred style this season, as they are the team in Europe that has executed the most counterattacks and fast attacks, relying on the speeds of Vinicius Junior, Rodrigo, and Bellingham, as well as the decisive passes of Toni Kroos. 

Real Madrid likes to face teams like Manchester City and Bayern Munich

who like ball possession and then punish them with counterattacks and exploit spaces in their appearances, but Borussia Dortmund logically and factually will not play possession and will leave the ball to Real Madrid and play on counterattacks, which is dangerous. Real Madrid's defensive performance is concerning, perhaps due to the fatigue resulting from a long and demanding season, and this fatigue may expose them to a barrage of counterattacks through Jadon Sancho and Karim Ademi, which Ancelotti himself emphasized even in the press conference on Monday. 

The role of Bellingham and Kroos is crucial in breaking Dortmund's defense. As mentioned, expectations indicate that Borussia Dortmund will resort to counterattacks and pressure from the midfield, but Real Madrid has the appropriate weapons for this, and we are talking about Bellingham and Toni Kroos. 

Jude Bellingham has created more chances under pressure (19) than any other midfielder in the UEFA Champions League, four of which have resulted in decisive passes to his teammates in Real Madrid. The only player who has provided more decisive passes while being under pressure from at least one opposing player in the current tournament, is Borussia Dortmund's player Marcel Sabitzer (5 decisive passes). 

Ancelotti warns Real Madrid players of Borussia Dortmund's strengths. Read more. Also, Bellingham has the highest amount of high pressure in the UEFA Champions League overall (572), and in the knockout stages (344) this season, which will make Borussia Dortmund uncomfortable in the process of winning the ball. 

There is another role for his teammate Toni Kroos in the expected strong pressure from Dortmund in the midfield, as the German star, who will bid farewell to Real Madrid after announcing his retirement, has executed the greatest number of passes that break the opposing lines under pressure in the UEFA Champions League (194 passes), in addition to being the most successful in reaching the final third (64). In addition to being the most successful in delivering passes to the final third (64 passes to the final third from the pressing position). 

In fact, Kroos has made penetrating passes under pressure more than any other player in the semi-finals of this year's tournament against Bayern Munich (45 passes in the first and second leg matches).

witness a fierce competition between Real Madrid and Borussia Dortmund

Real Madrid has not lost a single match in the competition this season, and this will be their first time reaching the Champions League final without any losses. They have reached the final 18 times, winning the cup in 14 of those occasions. On the other hand, Borussia Dortmund has impressed many with their performance in the tournament, defeating strong opponents to secure their place in the final. However, their inconsistent performance in the German league has raised doubts about their chances of winning against Real Madrid. Dortmund's fast attacks pose challenges for their opponents, especially teams that rely on a defensive strategy in the German league. 

It is expected that Dortmund's goalkeeper, Gregor Kobil, will play a significant role in the match, as he has a remarkable track record of saving goals. Real Madrid's opponents often mock them for relying on luck, but Dortmund's history indicates that luck has favored them this season. Their opponents hit the woodwork 12 times in the Champions League, the highest number for any team in a single season. 

In addition, Kobil has saved a higher percentage of shots than any other goalkeeper in the competition. Real Madrid's manager, Carlo Ancelotti, has warned his players about Dortmund's strengths, particularly their ability to score goals. Both Karim Benzema and Olivier Giroud have impressive goal-scoring records in the Champions League this season.

حذر كارلو أنشيلوتي، المدرب الإيطالي لفريق ريال مدريد الإسباني، لاعبيه من نقاط القوة لفريق بوروسيا دورتموند الألماني قبل المواجهة النهائية في دوري أبطال أوروبا. في مؤتمر صحفي، أكد أنشيلوتي أن ريال مدريد سيواجه تحديات كبيرة من أجل الحصول على اللقب الخامس عشر، نظراً لقوة منافسه الألماني. 

وأوضح أنشيلوتي أن الفريق الملكي يجب أن يدخل المباراة بروح المعاناة والكفاح، مشيراً إلى أن بوروسيا دورتموند تأهل للنهائي بجدارة بعد تفوقه على فرق قوية. كما أبرز المدرب الإيطالي سرعة بوروسيا دورتموند في الهجوم وخبرة لاعبيه، مشيداً بأدائهم ضد باريس سان جيرمان ورغبتهم الشديدة في الوصول للنهائي. 

وأكد أنشيلوتي على ضرورة استعداد ريال مدريد لجميع جوانب المباراة، مشيراً إلى قوة خصمه في التحولات الدفاعية وضرورة التكامل بين اللاعبين المخضرمين والشباب لتحقيق النجاح. وفي ختام تصريحاته، أشاد أنشيلوتي بشخصية فلورنتينو بيريز، رئيس النادي، ونقل الهدوء والثقة للاعبين قبل المباريات الكبيرة، معرباً عن سعادته بقضاء الوقت معه في مثل هذه اللحظات.

كارلو أنشيلوتي في نهائي دوري الأبطال Real Madrid vs Borussia Dortmund

يبحث ريال مدريد بقوة عن اللقب الخامس عشر في دوري أبطال أوروبا عندما يواجه بوروسيا دورتموند مطلع الشهر المقبل في نهائي البطولة على ملعب "ويمبلي". ولم يحقق ريال مدريد أي لقب في دوري أبطال أوروبا خلال القرن الحالي من دون وجود مهاجم صريح، لكن في النسخة الحالية وعلى غير العادة بلغ الملكي نهائي البطولة دون الاعتماد على رأس حربة في تشكيله الأساسي. اختراع جوارديولا سبق العبقري الإسباني بيب جوارديولا كل المدربين في زمنه وما قبله، بابتكار حيلة المهاجم الوهمي، التي كانت من ركائز تكتيك برشلونة في عصره الذهبي. 

ورغم المحاولات المضنية لتقليد جوارديولا، أخفق كثير من المدربين في اتباع النهج نفسه، ولم يقترب من تطبيق الفكرة بنجاح سوى عدد قليل للغاية، أبرزهم توماس توخيل في فترته مع تشيلسي، حين وظّف كاي هافيرتز في هذا الدور. ولم يكن النجاح سيعرف طريقه لخطة المهاجم الوهمي من دون عبقري آخر: ليونيل ميسي، الذي أبدع في تنفيذها، فمنح هذا المركز بريقا فريدا، بموهبته الاستثنائية ومهارته الفائقة، التي لا يضاهيها أحد.  

غياب بنزيمه لجأ جوارديولا إلى خطة المهاجم الوهمي باختياره، لأنه كان يملك في الفريق مهاجمًا كبيرًا بحجم زلاتان إبراهيموفيتش، لكنه فضل وضع النجم السويدي في الجناح أو على مقاعد البدلاء، من أجل الرهان على ميسي في هذا المركز المبتكر. على عكس ذلك، لم يكن كارلو أنشيلوتي من أنصار المهاجم الوهمي، لكنه أجبر على ذلك مطلع الموسم الحالي، بعد رحيل المخضرم كريم بنزيما في الصيف الماضي، دون تعويضه باسم كبير. 

وهنا كان على المدرب الإيطالي أن يبتكر خطة طوارئ تتناسب مع قائمة اللاعبين المتاحين لديه. وخلال الموسم الجاري تبادل الثلاثي الأكثر مشاركة في هجوم ريال مدريد: رودريجو جويس وفينيسيوس جونيور وجود بيلينجهام، تقمص دور المهاجم الوهمي في خطة أنشيلوتي. وعلى سبيل المثال، كان بيلينجهام يتقدم أحيانا من وسط الملعب ليقتحم منطقة جزاء المنافس منتظرا كرة عرضية من الظهيرين، ليقابلها برأسه كمهاجم صريح. وعندما يتحرك بيلينجهام إلى أحد الأجنحة، فإن واحدًا من فينيسيوس أو رودريجو يتحول مباشرة إلى مهاجم وهمي تاركا الخط صوب عمق الملعب. ومع نجاحها طوال الموسم، فلا شك أن الميرنجي سيطبقها مرة أخرى في موقعة بوروسيا دورتموند، السبت المقبل.

لمحة خوسيلو يُعد خوسيلو المهاجم الصريح الوحيد في قائمة ريال مدريد، ورغم أنه لا يبدو ذلك الاسم الكبير الذي يفرض نفسه على التشكيل الأساسي، يجيد أنشيلوتي استغلاله، إذا فقد الفريق سبيله لمرمى المنافس. ولطالما لجأ أنشيلوتي إلى خوسيلو في الأوقات الحرجة، خاصة عندما يتطلب الأمر الدفع برأس حربة تقليدي، ولم يخيب اللاعب الإسباني ظن مدربه أبدا. لقد لعب خوسيلو الدور الرئيسي في عبور ريال مدريد لعقبة بايرن ميونخ في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، ومن ثم قد يحصل على دور مماثل ضد دورتموند، لكن سيكون ذلك في الشوط الثاني إذا تعثر الميرنجي في نيل غايته من المباراة مبكرا.

نهاية المغامرة مهما بلغ نجاح خطة المهاجم الوهمي أعلى الدرجات في الموسم الحالي، فمن غير المتوقع استمرارها مع ريال مدريد في الموسم المقبل، لا سيما أن الملكي قريب من الإعلان عن التعاقد مع المهاجم الفرنسي كيليان مبابي، كما ينتظر قدوم المهاجم البرازيلي إندريك، وهما خياران سيفرضان على أنشيلوتي البحث عن خطة جديدة في الموسم المقبل.

 مباراة النهائي ريال مدريد الإسباني Real Madrid vs Borussia Dortmund live


قال إيمري كان، لاعب وسط فريق بوروسيا دورتموند الألماني، إن فريقه يتفهم أنه ليس المرشح الأبرز في مباراة النهائي لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم ضد ريال مدريد الإسباني، والتي ستقام يوم السبت المقبل.

ذكرت وكالة الأنباء البريطانية (بي إيه ميديا) أن فريق دورتموند تأهل إلى المباراة النهائية للمرة الأولى منذ عام 2013، عندما خسر في النهائي أمام منافسه بايرن ميونيخ بنتيجة 2-1 في ملعب "ويمبلي". وكان الفريق قد حقق لقبه الوحيد في البطولة عام 1997 بعد فوزه على فريق يوفنتوس الإيطالي في ميونيخ.

على الرغم من أن الفريق سيعود إلى الملعب الذي شهد هزيمتهم في نهائي 2013، يبدو أن لاعب ليفربول السابق، إيمري كان، مقتنع بكامل الثقة بأن فريقه سيكون مصمما على تقديم أفضل أداء له أمام منافس سبق له الفوز بالبطولة 14 مرة.

وقال كان في تصريحاته للموقع الرسمي لناديه: "ريال مدريد هو المرشح الأبرز، والجميع يعلم ذلك، لكننا لن نذهب إلى هناك ونقول لا بأس، الأمر ليس بعيدًا".

وقال: "سنقوم بكل ما يمكننا فعله، سنضغط بشدة وسنعمل من أجل الجميع، وسنرى بعد ذلك النتائج".

وأضاف كان: "من أجل تحقيق النجاح، يجب أن تتمتع بالثقة النفسية والانفتاح. سنقوم بذلك بلا شك".


وقال: "سنعود إلى النهائي بعد 11 عامًا، ستكون هناك توقعات كبيرة، والأسوأ في الأمر هو الانتظار حتى المباراة النهائية".

أوضح كارلو أنشيلوتي، المدرب الفني لفريق ريال مدريد، أن الأهم في إدارة غرفة ملابس اللوس بلانكوس هو علاقته الإنسانية باللاعبين.

لا تزال هذه الفكرة تُثبت بُطلانها، لكن أنشيلوتي أوضح أن إدارة العنصر البشري كانت الجزء الأهم في وظيفته خلال الفترة التي سبقت نهائي دوري أبطال أوروبا ضد بوروسيا دورتموند.

وشدد على أن وجهة نظره تعتبر أن خلق أجواء جيدة هو الأهم بالنسبة له، بغض النظر عن الطرق التي يتم بها إعداد لاعبيه من الناحية التدريبية.

قال أنشيلوتي: "أعتقد أن الجانب الأساسي في حياتنا هو العلاقات بين الناس، وهذا هو الأمر الأكثر أهمية، الذي يعتمد دائمًا على احترام الفرد."

وأضاف: "هذا ما أود القيام به لأنني أشعر بأنني بحالة جيدة ويمكنني إنجازه. أتمنى أن يدرك اللاعبون وزملائي في العمل هذا الأمر، فالعلاقات الشخصية أهم من العلاقات المهنية."

فيما يخص استعداداته لهذا الأسبوع تحديدًا، طُرح على أنشيلوتي سؤال حول ما إذا كان جزء كبير من العمل الذي سيقوم به سيركز على الجانب النفسي للعبة.

قال: "أنا لست طبيب نفسي، ولكن لدي خبرة واسعة في غرف تبديل الملابس. العلاقات هي من أهم الأمور. أسعى للتحاور مع الناس باحترام، ليس فقط فيما يتعلق بالرياضة ولكن أيضا فيما يخص الحياة الشخصية."

واختتم قائلاً: "نحن في بيئة تضم 50 شخصًا، وأقضي وقتًا أطول مع لاعبي فريقي مقارنة بزوجتي وأطفالي، لذا إذا لم تكن هناك بيئة عمل جيدة، فلن نقوم بعمل جيد."

وأفادت وكالة الأنباء البريطانية (بي ايه ميديا) بأن ريال مدريد سيلتقي مع بوروسيا دورتموند يوم السبت القادم في نهائي دوري أبطال أوروبا على ملعب "ويمبلي"، حيث يمكن للمدرب أنشيلوتي أن يظفر بلقبه الرابع في دوري أبطال أوروبا، وهو رقم قياسي لم يحققه أي مدرب آخر في تاريخ البطولة.

ورغم مرور 40 عاما على أول مشاركة له في نهائي البطولة عندما كان لاعبا في روما عام 1984، أكد أنشلوتي الذي يبلغ من العمر 64 عاما أن تجربته في الاستعداد لهذه المباراة لم تتغير.

قال أنشيلوتي: "الأيام التي تسبق النهائي تكون دائما متشابهة، حيث يوجد دائماً شعور بالإثارة لأنها تعتبر المباراة الأهم في الموسم بالنسبة للجميع. نحن سعداء بوجودنا في النهائي وهناك شعور بالقشعريرة كأنها المرة الأولى."

وأضاف: "لقد شاركت ثلاث مرات في النهائي كلاعب، وست مرات كمدرب. أشعر بالسعادة لتواجدي في النهائي. ربما سأشعر بالقلق لاحقًا، لكن حتى ذلك الحين سأحاول الاستمتاع بهذه اللحظات".

وتابع: "أنظر إلى  فريقي وأرى أنهم يشعرون بالثقة ويمكنني رؤية تركيزهم الكامل على النهائي، هذا يجعلك تشعر بالراحة".